سامي في الاعلام

  • ثلاثيات سامي ..

    في ثالث مواجهاته الرسمية في مستهل هذا الموسم وبقيادة مدربه الوطني سامي الجابر والذي نجح بمباركة ودعم كبير من الإدارة في فتح صفحة جديدة ونافذة أمل كبيرة للمدرب الوطني تستحق الدعم الكبير من جميع أطياف المجتمع الرياضي لما فيه مصلحة عامة لكرة الوطن، فحين يتربع المدربون السعوديون على دفة قيادة الأندية الكبيرة الجماهيرية ويستلمون زمام كل الأمور الفنية فيها من الألف إلى الياء ويتخلصون من عقدة " مدرب الفزعة أو الطوارئ " ويمنحون كامل الصلاحيات كما منح سامي وكما منح قبله الخبير خليل الزياني وحين يصبح هذا الأمر واقعاً ملموساً ستكون الكرة السعودية هي الرابحة 

    12 ذو القعدة 1434
  • سامي فوز وخسارة!


    لا أظن أن مدرِّبًا في الدوري سيتوقف عنده بعض الإعلاميين الرياضيين ليقللوا من فوز فريقه أو يهوِّلوا خسارته أكثر من سامي الجابر، فمع توليه تدريب الهلال تحوَّل النقد من نقد الفريق إلى نقد مدرِّبه لأسباب نفسية متأصلة فهم لا يريدون أن تكون تجربته في عالم التدريب بمستوى ما حققه من نجاحات كلاعب وهذه الرؤية المتعصبة التي تجاهلت مشروع الجابر التطويري للمدرِّب الوطني هي التي زادت من قوة وقفة الهلاليين مع سامي، فالرجل مستهدف لشخصه وليس لعمله ولذلك الهلاليون يحضرون أنفسهم مبكرًا 

    09 ذو القعدة 1434
Total:49   -   Page:15   -   Pages:25
  |««     Prev     Next     »»|  
« 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 »